www.sunnaonline.org

فوائد جليلة في تنزيه الله عن الحرف والصوت

فائدة أولى: قال الشيخ الإمام ابن المعلم القرشي في كتابه نجم المهتدي ورجم المعتدي ص559 /مخطوط "قال الشيخ الإمام أبو علي الحسن بن عطاء في أثناء جواب عن سؤال وجه إليه سنة إحدى وثمانين وأربعمائة : الحروف مسبوق بعضها ببعض، والمسبوق لا يتقرر في العقول أنه قديم، فإن القديم لا ابتداء لوجوده، وما من حرف وصوت إلا وله ابتداء، وصفات البارىء جل جلاله قديمة لا ابتداء لوجودها، ومن تكلم بالحروف يترتب كلامه، ومن ترتب كلامه يشغله كلام عن كلام، والله تبارك وتعالى لا يشغله كلام عن كلام، وهو سبحانه يحاسب الخلق يوم القيامة في ساعة واحدة، فدفعة واحدة يسمع كل واحد من كلامه خطابه إياه، ولو كان كلامه بحرف ما لم يتفرغ عن يا إبراهيم ولا يقدر أن يقول يا محمد فيكون الخلق محبوسين ينتظرون فراغه من واحد إلى واحد وهذا محال ".

 

 

فائدة ثانية: قال المحدث الشيخ محمد زاهد الكوثري المتوفى سنة 1371 هـ في مقالاته ص32 "ولم يصح في نسبة الصوت إلى الله حديث" وكذا قال الإمام البيهقي في الأسماء والصفات ص273

 

فائدة ثالثة: وذكر الفقيه المتكلم ابن المعلم القرشي (ت 725 هـ) في كتابه نجم المهتدي ورجم المعتدي ص249 / مخطوط أثناء ترجمة الحافظ ناصر السنة أبي الحسن علي بن أبي المكارم المقدسي المالكي "صنف كتابه المعروف بكتاب الأصوات أظهر فيه تضعيف رواة أحاديث الأصوات وأوهامهم".

فائدة رابعة: وقال الحافظ ابن حجر في شرحه على البخاري (ج1/174و175) "لفظ الصوت مما يتوقف في إطلاق نسبته إلى الرب ويحتاج إلى تأويل فلا يكفي فيه مجيء الحديث من طريق مختلف فيها ولو اعتضدت".

 



رابط ذو صله : http://www.sunnaonline.org
القسم : العقــيدة الإســلامية
الزيارات : 2660
التاريخ : 15/7/2010