www.sunnaonline.org

www.sunnaonline.org

www.sunnaonline.org

www.sunnaonline.org

كيفية صلاة العيد    ( الطهارة والصلاة )   تكبيرات العيد    ( أناشيد العيد )   خطبة عيد الفطر    ( الخطب والدروس )   خطبة عيد الفطر Eid Al-Fitr Sermon    ( المكتبة الصوتية )  

جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية

لمحة سريعة عن تأسيس الجمعية 


مع نهاية عام 1982م الذي شهد الاجتياح الصهيوني للبنان، ومطلع عام 1983م، وازدياد الحاجة إلى قيام مؤسسات تربوية واجتماعية مبنية على أسس سليمة، ومنهجية إسلامية معتدلة نقية قرر طلاب المحدث الشيخ عبد الله الهرري رحمه الله الانضواء تحت إطار جمعية يحققون بها أهدافهم السامية في نشر الثقافة المستنيرة وبناء المؤسسات النافعة للمجتمع والوطن. وكان في لبنان جمعية تأسست سنة 1930م اسمها "جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية" ولكنها كانت تمر بفترة ركود طويلة بعد أن قامت في الماضي ببعض الأعمال الخيرية، وتولى رئاستها على مدار الأعوام الشيخ مصطفى غلاييني والحاج حسين العويني (أحد رؤساء وزراء لبنان السابقين) والشيخ أحمد العجوز رحمه الله الذي تم التواصل معه لكونه رئيساً للجمعية ءانذاك فأعجبته الفكرة فقام بتسليم إدارتها إلى طلاب ومريدي الشيخ عبد الله الهرري فصارت إطاراً جامعاً لنشاطهم في المجالات الدينية والتربوية والاجتماعية وغيرها، وتولى رئاستها سماحة الشيخ نزار الحلبي رحمه الله الذي استطاع بالتعاون مع كوكبة من الشباب المثقفين والمخلصين أن يطلق قطار العمل من جديد في الجمعية وفق دراسات عصرية وتطلعات وتمنيات عظيمة الأهداف.


وجمعية المشاريع الخيرية الإسلامية تضم حاليا الآلاف من مريدي وطلاب المرشد المربي العلامة الشيخ عبد الله الهرري ، وهم من مختلف الأعمار والاختصاصات العلمية والمهنية، ومنتشرون في جميع أنحاء بيروت والمحافظات اللبنانية وخارج لبنان. وهم بفضل الله دعاة إلى التواصي بالحق والصبر عملاً بقول الله تعالى {والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين ءامنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر}.


منهاج وأهداف الجمعية

إن جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية جمعية إسلامية خيرية تربوية اجتماعية، على مذهب أهل السنة والجماعة، وتستقي منهاجها من كتاب الله عز وجل وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وما قرره علماء الإسلام أصحاب المذاهب الإسلامية المعتبرة، كالإمام الشافعي والإمام أبي حنيفة والإمام أحمد بن حنبل والإمام مالك رضي الله عنهم ولا تتبع منهجًا جديدًا ولا فكرة مستحدثة، إنما هي على المنهج الذي ينتسب إليه مئات الملايين من المسلمين أشعرية شافعية. 
أشعرية من حيث العقيدة التي هي عقيدة مئات الملايين من المسلمين، والإمام أبو الحسن الأشعري هو إمام أهل السنة الذي لخص عقيدة الصحابة والتابعين، وشافعية من حيث الأحكام العملية مع الاعتقاد بأن أئمة المذاهب المعتبرة أئمة هدى، وأن اختلافهم في فروع الأحكام رحمة بالأمة. وتنتهج الجمعية منهج الوسطية والاعتدال اعتقادًا وممارسة، وترى في التطرف والغلو في الدين خطرًا كبيراً يهدد الأفراد والأسر والمجتمعات والأوطان، ويشكل خطراً كبيراً على الأمة. وتعتبر الجمعية ما يجري اليوم في البلاد العربية والإسلامية وغيرها من ممارسات شاذة متطرفة باسم الدين يصب في خدمة أعداء الإسلام، وفي مقدمتهم الحركة الصهيونية التي لا تألو جهدًا في العمل على تفتيت الأمة الإسلامية وضربها من الداخل.

والجمعية ترفض المنهج التكفيري الشمولي للأمة، ولا تستحل اغتيال رجالات الحكومات لأجل أنهم يحكمون بالقانون، ولا تستبيح دماء الشيوخ والنساء والأطفال لأجل أنهم يعيشون في هذه الدول، والجمعية بريئة من هذه الفئات التي تحمل الفكر المتطرف الهدام الظلامي، كما أنها تحذّر بالأدلة الشرعية العلمية من تمدّد هذا الفكر المتطرف الذي يدمر البلاد والعباد، وترى أن الاعتدال هو طريق النجاة وصمّام الأمان في المجتمعات والأوطان. كما أن الجمعية تؤمن بالتصوف الإسلامي النقي من الشوائب والبعيد كل البعد عن أدعياء التصوف الذين شذوا في الاعتقاد والممارسات والشعائر. والجمعية هي على إرشادات الطريقتين الصوفيتين الرفاعية والقادرية، وتهتم بإحياء المناسبات الإسلامية كعيدي الفطر والأضحى، والمولد النبوي الشريف، ومعجزة الإسراء والمعراج، ورأس السنة الهجرية.

 

الرؤساء الذين توالوا على الجمعية

 

الرئيس الأول الشيخ أحمد العجوز



 

هو الشيخ أحمد بن محي الدين العجوز البيروتي موطنـًا المولود سنة 1322 هـ، 1904م. تلقى علومه الابتدائية في كتـّاب الشيخ عبد الرحمن عفره وكتـّاب الشيخ خضر البعلبكي. ثم انتقل إلى مدرسة العلامة الشيخ محمد توفيق خالد حتى سنة 1916 وبعدها إلى سوق التجارة في محل التاجر مصباح قرنفل، وبقي إلى ما بعد احتلال الحلفاء للبلاد. ثم اتجه إلى طلب العلم حيث تلقى مبادئ العلوم الشرعية والعربية والتوحيدية على فضيلة الشيخ توفيق خالد والشيخ مصباح شبقلو والشيخ ابراهيم المجذوب أمين الفتوى السابق. انتقل إلى الأزهر الشريف سنة 1341 هـ وأخذ يتلقى كافة العلوم على صفوفه المختلفة ويلقي دروسًا عامة في الأزهر بعد عصر كل خميس وجمعة من أيام الأسبوع، وقد درس عليه لفيف كبير من الطلاب في علوم الفقه والحكمة والمنطق والنحو والصرف والميراث. وفي سنة 1345 هـ تلقى الشهادة العالمية من الدرجة الأولى في أصعب تعيين للامتحان كان المصريون رفضوه لصعوبته ففاز بالدرجة الأولى. وبعد نيله الشهادة وفي سنة 1346 هـ عاد إلى بيروت. وصادف أن فريقـًا من المحامين ألف كتاب النظرات في السفور والحجاب فتصدى للرد عليه برسالة تحت عنوان "الأدلة الجلية في الحجاب المدنية". ا

عندما استقر في بيروت مارس مهنة التعليم الديني في مدارس المقاصد براتب يذكر لعلو شهادته. وبعد حين شكل جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية وفتح باسمها مستوصف جمعية المشاريع الخيرية وكان ثاني مستوصف وجد في بيروت بعد مستوصف محمد أبو خليل الداعوق. 
أسس جمعية مكارم الأخلاق الإسلامية لنشر الفضائل والمكارم والأخلاق وأصدر ما يزيد عن أربعين رسالة في موضوعات خلـُقية وإرشادية متنوعة. وبعدها أسس جمعية بناء وترميم المساجد، وأول مسجد قامت الجمعية ببنائه مسجد الأشرفية الشرقي المسمى مسجد الحسنين، وأول مسجد في القرى مسجد مكسا في البقاع. وبلغ مجموع المساجد التي أنشأتها ورممتها الجمعية وساعدت في إنشائها ماثة وثمانين مسجدًا.

أسس جمعية المحافظة على القرءان الكريم مع إخوان له خلص قامت بتعليم القرءان ومراقبة طبعه ونشر هدايته وتتبع تعليمه في المدارس الخاصة. ثم عمل على تأسيس مجلس العلماء الذي قام بدوره بأعمال هامة واشترك في مؤتمر الأوقاف الإسلامي الذي عقد في حلب إبان عهد الاستعمار للدفاع عن الأوقاف الإسلامية وإعادتها من التسلط الفرنسي إلى الإدارة الإسلامية المستقلة، وبعد جهاد طويل انتزعت الأوقاف الإسلامية من قبضة الفرنسيين في بيروت ولبنان. 
تولى مديرية أوقاف القرى وقام بتنظيمها وضبط حساباتها واسترجع أوقافـًا إسلامية كانت مسلوبة من بعض الأشخاص.

من مؤلفاته

ـ سلسلة مبادئ ودروس الإسلام، جزءان

ـ أنا مسلم (تمهيدي)

ـ سلسلة كتب "الإسلام ديني" (خمسة أجزاء للقسم الابتدائي)

ـ سلسلة كتب "محمد صلى الله عليه وسلم حياته وسيرته" (أربعة أجزاء)
وجميع هذه الكتب انتشرت في البلاد العربية والإسلامية والافريقية
ـ كتاب النهج الجديد في فن التجويد

ـ كتاب مناسك الحج

ـ سلسلة كتب في التشريع الإسلامي (أربعة أجزاء لصفوف البكالوريا).


 

الرئيس الثاني الشيخ مصطفى الغلاييني

 



 

هو الشيخ مصطفى بن محمد سليم الغلاييني (1303 هـ ـ 1364 هـ = 1886م ـ 1944م). ولد في بيروت، تلقى علومه الابتدائية على المشايخ محي الدين الخياط وعبد الباسط الفاخوري وصالح المرفعي والسيد المرصفي وغيرهم. ثم سافر إلى مصر والتحق بالأزهر الشريف. ولما أنهى دروسه عاد إلى بيروت وأخذ يدرّس في الجامع العمري الكبير وفي المدرسة السلطانية والكلية الشرعية والكلية الإسلامية للشيخ أحمد عباس الأزهري وغيرها مدة عشرين عامًا، وأصدر مجلة النبراس. ترك بيروت وقصد دمشق فعمان حيث تولى فيها وظيفة رئاسة ديوان الرسائل في الأمن العام. وقد تتلمذ عليه الملك طلال ملك الأردن مدة وجوده فيها. وكان خطيب الجيش الرابع العثماني في الحرب العامة الأولى.

له مؤلفات في الأدب العربي وغيرها، ومنها:


ـ الدروس العربية للمدارس الابتدائية، أربعة أجزاء
ـ الدروس العربية للمدارس الثانوية، ثلاثة أجزاء (وكلها قررت رسميًا للتدريس)

ـ نظرات في السفور والحجاب
ـ نظرات في اللغة والأدب
ـ نخبة من الكلام النبوي
ـ رجال المعلقات العشر
ـ ديوان الغلاييني
ـ الإسلام وروح المدنية
ـ حكم كليلة ودمنة
ـ الأخلاق الفاضلة
ـ عظة الناشئين
ـ الدين والعلم
ـ الثريا المضيئة في العروض
ـ أريج الزهر
ـ الرد على كرومر

خطبه أكثر من أن تحصى وقصائده جد وافرة، حرر كثيرًا في الصحف، عضو المجمع العلمي العربي في دمشق ومؤتمر القدس الإسلامي العام وعمدة امتحان البكالوريا في لبنان، ورئيس المجلس الإسلامي الأعلى. 
إعتقله الفرنسيون في جزيرة أرواد في أوائل عهد الاستعمار. تولى القضاء الشرعي مدة عشر سنوات كان فيها مثال العدل والنزاهة والتجرد لا يخاف في الله لومة لائم. وفي عامه السابع والأربعين أقيم له تكريم كبير خطب فيه لا يقل عن العشرين خطيبًا. توفي في 21 كانون الأول سنة 1944 واشتركت بتأبينه كل من الحكومة السورية واللبنانية والمجمع العلمي العربي وعدد كبير من مختلف الأدباء.

من مواقفه الجريئة: دعاه المفوض الفرنسي دومارتيل إلى تناول الإفطار في قصر الصنوبر وبعد الإفطار قام الجميع إلى الصالون الكبير الذي مُدت فيه موائد الحلوى ومنها قالب كتو يمثل (مسجدًا بمئذنته وقبابه) فناوله المفوض سكينـًا ليقطع الكاتو، التفت إليه مخاطبًا بقوله: إن اليد التي تقطع الجامع تقطع.. وأعاد السكين إلى دومارتيل وخرج غاضبًا.


الرئيس الثالث الشيخ أحمد بن محي الدين العجوز : تسلم رئاسة الجمعية للمرة الثانية.

 

الرئيس الرابع الشيخ نزار الحلبي


هو الشيخ الشهيد نزار بن رشيد الحلبي شهرة البيروتي موطنـًا المولود سنة 1372 هـ = 1952 م في عائلة بيروتية نشأت على حب العلم والعلماء. ويتصل نسبه إلى الشيخ ابن النفيس الحلبي. تعرف على العلامة المحدث عبد الله الهرري الحبشي منذ نعومة أظافره فتربى على يديه، وتخلق بأخلاقه وسار على نهجه، وتلقى منه الدروس والمعارف ودرس عليه في كتاب "الخريدة البهية" للشيخ أحمد الدردير المالكي، وكتاب "الجواهر الكلامية" للشيخ طاهر الجزائري، وكتاب "الدليل القويم على الصراط المستقيم" وكتاب "المختصر" وكتاب "الصراط المستقيم" و "زبد ابن رسلان"في الفقه الشافعي وغيرها من المؤلفات. كما أجازه محدث الديار المغربية فضيلة الشيخ عبد الله بن الصديق الغماري إجازة عامة بكل مروياته ومؤلفاته.

تلقى علومه المدرسية في ابتدائية أبي بكر الصديق ثم ثانوية عمر بن الخطاب ثم دخل إلى أزهر بيروت حيث نال الشهادة الأزهرية ثم رحل في طلب العلم إلى الأزهر الشريف في مصر وتخرج من كلية الشريعة والقانون سنة 1975 م، ثم عاد إلى بيروت وتولى مناصب عديدة منها الإمامة والخطابة والتدريس في مسجد برج أبي حيدر في بيروت وتدريس الفقه والتوحيد في عدد من المدارس اللبنانية وعضوية اتحاد العلماء في لبنان، وهو الرئيس السابق لرابطة الشباب المسلم في لبنان وممثل دار الفتوى اللبنانية في بعثة الحج الرسمية في موسم 1403 هـ = 1983 م. وفي سنة 1983 م تولى رئاسة جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية التي عمل على إعادة تنظيمها والانطلاق بها لتحقق ما أنشئت لأجله. امتدت إليه يد الغدر يوم 31 ءاب 1995 فقضى في سبيل الله شهيدًا سعيدًا إن شاء الله.

من أقواله ومواقفه:

لقد تمكن سماحة الشيخ نزار الحلبي بإخلاصه وحكمته وحسن تدبيره أن يؤسس منهجًا واضح المعالم في القيادة والرعاية وها هي كلماته ومواقفه تظهر هذا المنهج وتؤكد أنه عمل على بناء مؤسسات تخدم الوطن وتبقى للأجيال وتنير دربه. ومن هذه الكلمات:

ـ بصلاح الفرد تبنى المجتمعات وترتقي المؤسسات وتبتر الجريمة ويرتاح الوطن
ـ كم من أناس انحرفوا عن جادة الإسلام يتسترون بالدين ويثيرون القلاقل في البلاد العربية تحت شعار تطبيق الشريعة الإسلامية، بدل أن يدعموا الأمة ضد العدو الصهيوني ، وكم من أناس فتنهم المال فصاروا ألعوبة بيد هذا العدو وأدواته
ـ ما أعظم أن نلتزم جميعًا الإسلام دين الأنبياء ونقف عند حدود الشريعة المحمدية السمحاء، فتسمو النفوس وتطهر القلوب
ـ إن الاعتدال هو العمل بمقتضى شريعة الله تعالى، وأهل الاعتدال هم الفرقة الناجية... وأما أهل التطرف فهم أهل الغلو الذي عواقبه وخيمة
ـ إن بناء الأوطان يرتفع بتقوى النفوس وطهارة الفلوس والغاية النبيلة. وكم هو حري بالمؤسسات العاملة بحقل الخير والشأن العام أن تتضافر جهودها وتتكاتف وتتعاون على البر والتقوى
ـ لا مانع عندنا من التعاون مع كل مخلص في كل عمل بنـّاء تعود منفعته على الوطن والمواطنين وإننا نرى أن هذا التفاعل الإيجابي ركن مهم في مسيرة الوطن نحو الأمن والأمان والبناء والازدهار
ـ كونوا مع الشرع في ءادابكم كلها ظاهرًا وباطنـًا، فإن من كان مع الشرع ظاهرًا وباطنـًا كانت الجنة حظه ونصيبه، ومن كانت الجنة حظه ونصيبه كان من أهل مقعد صدق عند مليك مقتدر
ـ عظموا شأن العلم وقفوا عند حدود الاستقامة ، وتحروا الحلال واتركوا الطمع في الدنيا. وإياكم والاشتغال بالقيل والقال فإنه مفسد ومضر.

الرئيس الخامس سماحة الشيخ حسام الدين قراقيرة


سماحة الشيخ حسام قراقيرة رجل تبصر وحكمة واعتدال، يتخذ قراراته بعد تفكير واستشارات، يعمل على استشارة أهل الرأي والخبرة والاختصاص على اعتبار أن "المشورة مادة الرأي".

متواضع، دمث الأخلاق، طيب السريرة. يؤمن بوضع الدراسات العلمية المنسجمة مع الحاجات، كما يؤمن ببناء المؤسسات النموذجية الرائدة. صاحب موقف واضح وجريء ضد التطرف بكافة أشكاله وصوره، وهو لا يألو جهدًا لإماطة اللثام عنه وعن المتطرفين باعتبارهم خطرًا يهدد الأوطان والمجتمعات.

عام 1983 وهو العام الذي تولى فيه سماحة الشيخ نزار حلبي رحمه الله رئاسة الجمعية تولى الشيخ قراقيرة رئاسة مكتب شؤون الدعوة مواكبًا عمل الراحل وتوجهاته وتوجيهاته، وقد أوفده رحمه الله عدة مرات إلى بعض البلدان العربية والأوروبية ليتابع سير عمل الجمعية وشؤون الدعوة. تولى منصب نائب رئيس الجمعية في 19 ءاذار 1989 ثم تولى منصب المدير العام إضافة إلى نيابة الرئيس فعمل إلى جانب سماحة الشيخ نزار حلبي رحمه الله معينـًا له في إدارة عمل الجمعية وشؤون الناس فحظي بمحبة المشاريعيين في لبنان والخارج وترسخت ثقتهم به وأَضحى موضع تقديرهم واحترامهم. وكان الراحل الكبير رحمه الله يوكل إليه المهام الكبيرة والقضايا الدقيقة.

بعد ساعات قليلة من جريمة اغتيال سماحة الشيخ نزار حلبي رحمه الله انعقدت الهيئة العامة في الجمعية وانتخبت الشيخ قراقيرة حفظه الله رئيسًا للجمعية وجددت الثقة والعهد على متابعة المسيرة خلفه على خطى الراحل الكبير. ومنذ اللحظات الأولى وهو يعمل بكل جد وهمة وإخلاص لتحقيق أهداف الجمعية وتطبيق منهجها الإسلامي المعتدل والعربي والوطني.

منذ نعومة أظافره تلقى علومه الشرعية عند العلامة المحدث الشيخ عبد الله الهرري الحبشي حفظه الله وكان محط عنايته ورعايته وتوجيهاته، وتلقى منه عددًا من المتون والكتب الشرعية ومنها "الصراط المستقيم" و "الدليل القويم على الصراط المستقيم" و "العقيدة الطحاوية" و "العقيدة النسفية" في العقيدة الإسلامية، ومتن "الزبد" ومتن "أبي شجاع" في الفقه إضافة إلى "بغية الطالب" و "سلم التوفيق" و "قطر الندى". إضافة إلى دروس وإملاءات في الأصول والحديث وغيرها من العلوم.

يحمل الشيخ حسام قراقيرة حفظه الله شهادة في العلوم الشرعية من سوريا، ويحمل إجازة من المحدث الفقيه الشيخ عبد الله الهرري رحمه الله وإجازة من المحدث الشيخ عبد الله بن الصديق الغماري رحمه الله وإجازة من الشيخ عبد العزيز بن الصديق الغماري. أجازه الشيخ عبد الله الهرري رحمه الله إجازة بما تجوز له روايته من الكتب الحديثية والفقهية. أجازه الشيخ عبد الله بن محمد بن الصديق الغماري إجازة عامة في الحديث والتفسير والأصول وسائر علوم الشريعة وكتبها. أجازه الشيخ عبد العزيز بن الصديق الغماري إجازة بجميع مروياته عن شيوخه في مصر والشام والحجاز والمغرب والهند.

Pin it

تاريخ الإضافة : 18/11/2010
الزيارات : 9318
رابط ذو صله : http://www.sunnaonline.org
الكاتب : SunnaOnline | سنة اون لاين
القسم : الشيخ الجليل عبد الله الهرري

التعليقات على الماده